أعلنت شركة سوني للإلكترونيات الرائدة عالمياً في مجال التصوير الرقمي وأكبر شركة في مجال مستشعرات الصور بأنها حققت نمواً في السوق الأمريكي من فئة الكاميرات ذات العدسات القابلة للتبديل لتتصدر المركز الثاني متجاوزة Nikon.

على ذات السياق،فقد شهدت الكاميرات الإحترافية ذات العدسات القابلة للتبديل والمستشعرات مبيعات قياسية في العام الجاري 2017،ولاسيما في سوق الكاميرات ذات الإطار الكامل بالولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 23% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بفضل بعض النماذج الرئيسية الناجحة منها Sony a7R11 و Sony a7sII.

 

Image result for a7s ii

 

بالإضافة إلى ذلك،ساعد النمو السريع للشركة بدفع عجلة النمو لكاميرات ذات الإطار الكامل ودعمها بشكل أفضل وبأحدث التقنيات ومن دون مساهمات سوني في السوق فسيواجه إنخفاضا بنسبة -2% ونموا على مستوى السوق الأمريكي بنسبة 5%.

 

صرح بهذه المناسبة نائب الرئيس للتصوير الرقمي في أمريكا الشمالية نيل مانويتز قائلاً:

إن إلتزامنا بالصناعة أقوى من أي وقت مضى،نحن دائماً نولي الإهتمام بالإستماع إلى عملائنا والجمع بين ملاحظاتهم وشغفنا الشديد للإبتكار بتقديم المنتجات والخدمات والدعم لا مثيل لها“.