ذكرت أحدث التقارير عن تزايد الطلب على مجموعات الصمام الثنائي الباعث للضوء العضوي (أوليد) بقطاع أجهزة التلفاز التابعة لعملاق الإلكترونيات الياباني سوني حيث إرتفعت بشكل حاد في العام الماضي 2017.

وصلت حصة سوني ضمن أجهزة التلفاز OLED الراقية إبتداءا من سعر 3000 دولار أمريكي فأعلى إلى 44% خلال العام الفائت من 0% في عام 2016.

من جهة أخرى قالت مصادر في صناعة التلفاز أن إرتفاع سوني الكبير يمكن أن يشكل تهديدا لشركة سامسونج للإلكترونيات وشركة إل جي إلكترونيكس على الرغم من أنها تحتل المرتبة الثالثة عالمياً من حصة السوق بنسبة 10.2%.