يعتبر جهاز الألعاب المحمول PlayStation Vita هو الأقل مبيعا ضمن منصة البلايستيشن في القارة الأوروبية،بيدا أنه في البلد الأم اليابان فالوضع مختلف بشكل معقول،وعلى الرغم من ذلك فسوني تضاعف إلتزامها على الأقل في إقليم واحد وقد فعلت ذلك بشكل جيد لتكون اليابان بؤرة الألعاب المحمولة وتكون جزء من النجاح في هذا المجال.

على ذات السياق أكد أتسوتشي موريتا،رئيس شركة Sony Interactive Entertainment Japan Asia على أهمية جهاز PlayStation Vita في الإقليم،مع الإشارة إلى شعبيته لدى الجمهور الأصغر سنا بشكل خاص.

ففي مقابلة مع صحيفة Nikkei اليابانية تحدث موريتا عن خطط سوني المستقبلية فيما يخص النظام قائلاً:

كما في البلايستيشن فيتا،منذ إطلاق ماين كرافت في أكتوبر 2014،كنا قادرين على جلب النشاط عبر الأطفال،هذا هو اللاعبين الأصغر سنا.

من الآن فصاعدا سنواصل التركيز على PlayStation Vita وزيادة عدد المستخدمين الأصغر سنا،هذا العام نخطط أيضاً لتطوير الملكية الفكرية التي تستهدف الأطفال“.

حديث موريتا يؤكد أن الشركة لديها خطط مستقبلية فيما يخص الجهاز المحمول وأنه لم يمت بعد.