كشفت مجموعة سوني القابضة عن تقريرها المالي للربع الأول من العام الجاري 2017 والمنتهية في 30 يونيو من ذات العام الجاري والتي تعتبر الأعلى خلال 18 شهراً لتواصل زيادة الإيرادات عبر منتجاتها الإلكترونية لتسعة أشهر مقبلة.

الأرقام جيدة جداً وأفضل بكثير لسوني حيث إرتفعت المبيعات بنسبة 15.2% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى 1.86 تريليون ين ياباني وبلغت الأرباح التشغيلية 157.6 مليار ين ياباني (1.4 مليار دولار أمريكي) أي أعلى بثلاث مرات مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي بفضل أشباه الموصلات وقطاع الألعاب والأعمال الموسيقية متجاوزة بذلك توقعات المحللين عند 133.3 مليار ين ياباني.

عندما رشحت شركة سوني كازو هيراي كمتحدث رسمي ومدير تنفيذي لها حدد ثلاثة قطاعات يجب أن تكون الشركة رائدة فيها وهم قطاع التصوير الرقمي،الألعاب ممثلاً بالبلايسيشن وملحقاته وأخيراً الهواتف الذكية مع دعم الثلاثي للوصول إلى هذه الأهداف.

وبعد خمس سنوات من الآن تمكن هيراي من تحقيق هدفين من أصل ثلاثة وهم قطاع البلايستيشن والتصوير الرقمي والتي تثبت نجاح خطته الإقتصادية بحسب التقرير المالي الحالي في هذا الربع.

قطاع أشباه الموصلات الداعم للتصوير الرقمي حقق للشركة الكثير من الأرباح بحيث أصبحت الشركة توفر رقائق لكل هاتف ذكي لتصل إلى نصف الهواتف الذكية في العالم ونظراً لإعتماد الشركات على الكاميرا المزدوجة حالياً إضافة إلى الكاميرا الأمامية مايعد إستثمارا مضاعفا.

حيث بلغت الأرباح التشغيلية 55.4 مليار ين للتعافى بشكل كبير من الخسائر بسبب الزلزال الذي ضرب اليابان في العام الماضي 2016 وبها إزداد الطلب على الرقائق من مصنعي الهواتف الذكية لتصل إلى 204.3 مليار ين ياباني بنسبة 41%.

لطالما كان قطاع الألعاب تحت العلامة التجارية PlayStation مدخلا رئيسيا لأرباح الشركة إلا أن هذا الربع لم يكن الأفضل،حيث إنخفض الدخل التشغيلي من 44 مليار ين ياباني إلى 17.7 دولار أمريكي والسبب عدم وجود مساهمة من خلال لعبة Uncharted 4 فضلاً عن إنخفاض سعر PlayStation 4.

شحنت سوني خلال هذا الربع 3.3 مليون وحدة من جهاز PlayStation 4 بإنخفاض 3.5 مليون وحدة من نفس الفترة في العام الماضي لتصل مجمل الشحنات إلى 63.3 مليون وحدة مباعة.

على ذات السياق إرتفعت مبيعات خدمات الألعاب والشبكة بنسبة 5.4% مقارنة بالعام الماضي 2016 لتصل إلى 348.1 مليار ين ياباني (3.16 مليار دولار أمريكي) والفضل يعود إلى زيادة مبيعات PlayStation 4 من السوفتوير إضافة إلى مساهمة نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR والتي قابلها إنخفاض جزئي PlayStation 4 في شهر سبتمبر 2016.

تضيف سوني إلى أن إيرادات الشبكة إرتفعت بنسبة 34% على أساس سنوي وتتوقع الشركة أن تبيع 18 مليون جهاز PlayStation 4 بإنخفاض 20 مليون وحدة عن السنة المالية السابقة.

المفاجأة كانت فعلاً في قطاع الهواتف الذكية حيث باعت سوني موبايل 3.4 مليون هاتف ذكي لزيادة 10% عن العام الماضي والذي كان باعت فيه الشركة 2.9 مليون هاتف ذكي، حيث حافظت سوني موبايل على هدف شحناتها من الهواتف الذكية إلى 16.5 مليون هاتف خلال عام كامل دون تغيير.

على ذات السياق إنخفضت العائدات بنسبة 3% أي 181 مليار ين ياباني على أساس العملة الثابتة والذي يعني زيادة في عدد مبيعات الهواتف الذكية من الفئة المتوسطة للهاتفين Xperia XA1 و Xperia XA1 Ultra.

مع ذلك إرتفع الدخل التشغيلي بشكل ملحوظ إلى 3.6 مليار ين ياباني ويعود ذلك إلى إنخفاض تكاليف التشغيل وتكاليف البحث والتطوير،مما يساعد على تعويض الزيادات في أسعار المكونات.

قطاع الموسيقى نمت أرباحه التشغيلية 25 مليار ين ياباني حيث إستفادت سوني من الشراكة مع شركة Spotify الموسيقية حيث زادت الأخيرة قيمة الإشتراكات في الخدمة لتصل إلى 60 مليون خلال عامين.

حيث ذكرت صحيفة فايننشال تايمز الشهر الماضي أن الشركتين قد أبرمتا إتفاقية ترخيص جديدة والتي بموجبها ستشهد المزيد من الموسيقى ذات الجودة العالية من سوني فقط لعملاء Spotify.

أما عن قطاع الأفلام والمتمثل في شركة Sony Pictures Entertainment فقد قلصت خسائرها إلى 9.5 مليار ين ياباني (86.2 دولار أمريكي).

حيث إرتفعت إيرادات المبيعات والتشغيل بنسبة 12.3 أي 205.8 مليار ين ياباني (1.87$) والسبب في هذه الزيادة إلى إرتفاع معدل دوران الإنتاج الإنتاج التلفزيوني والإعلام قابله إنخفاض جزئي في شركة Sony Motion Pictures.

إنخفضت الخسارة التشغيلية لتصبح 86.2$ والتي تعد أفضل حيث كانت 103$ في الربع المماثل من العام الماضي 2016.