كشفت مجموعة سوني القابضة Sony Corporation عن تقريرها المالي للربع الثاني من العام الجاري 2017 الممتدة من شهر يوليو إلى شهر سبتمبر 2017 محققة نمواً قياسياً حيث بلغت نسبة الأرباح التشغيلية 364.4% بفضل قطاع الألعاب وأن وفق التوقعات سيكون في أفضل حالاته منذ عام 1998.

من ناحية المبيعات فقد حققت الشركة 2.06 تريليون ين ياباني (18.2 مليار دولار أمريكي) مقابل 1.86 تريليون ين ياباني وفق التوقعات، أي زيادة بنسبة 22.1% فى المائة على أساس سنوي.

على ذات السياق بلغت الأرباح التشغيلية 204 مليار ين ياباني مقابل 135.6 مليار ين ياباني وفق توقعات الشركة، مايعني نمو كبير بنسبة 346.4%.

كما إرتفعت أرباحها في الربع المالي الثاني إلى 12.50 مليار ين ياباني من 10 مليار ين ياباني.

وقالت الشركة اليابانية العملاقة أنها تتوقع أن يصل دخلها التشغيلي للسنة المنتهية في 31 مارس إلى 630 مليار ين ياباني. وإذا تحققت، فإن هذا سيكون أعلى ربح على الإطلاق للشركة منذ عامها القياسي في عام 1998 عندما حققا 526 مليار ين ياباني. وخلال هذه الفترة، أثبت قطاع البلايستيشن الأولى في سوني نجاحا كبيرا.

وقالت سوني أن أرباح الفترة من شهر يوليو إلى سبتمبر قفزت الى 204.2 مليار ين ياباني من 45.7 مليار ين ياباني خلال نفس الفترة من العام السابق. والنتيجة هي أعلى من تقديرات الين 140.49 مليار ين ياباني.

بعد الإعلان عن التقرير المالي للربع الثاني تداول إرتفع سهم سوني على بنسبة 2.7٪ .

قطاع الألعاب ممثلاً في علامة البلايستيشن حقق نمواً كبيراً بشحن 67.5 مليون وحدة مباعة عالمياً مايعني زيادة في المبيعات حيث كانت 63.3 مليون وحدة وتخطط الشركة لبيع 4.2 مليون وحدة في الربع المالي القادم والذي يعتبر أعلى من نفس الفترة بالعام الماضي 3.9 مليون وحدة.

على ذات السياق سوني تتوقع الآن أن تشحن 19 مليون وحدة PlayStation 4 بحلول نهاية السنة المالية الحالية، المنتهية في 31 مارس 2018. وهذا أعلى من التوقعات السابقة من 18 مليون وحدة. أيا كان الحال،تعتبر نتيجة صلبة مقارنة بالعام المالي الماضي.

على الصعيد الآخر شهد قسم خدمات الألعاب والشبكات من سوني، الذي يضم أعمال البلايستيشن، إرتفاع مبيعاته بنسبة 35.4 في المئة على أساس سنوي ليصل إلى 433.2 مليار ين ياباني . وعزت سوني الإرتفاع في المبيعات في المقام الأول إلى مبيعات ألعاب PlayStation 4 ، بما في ذلك الرقمية، فضلا عن إرتفاع في مبيعات أجهزة PlayStation 4 . وبلغ الدخل التشغيلي للقطاع 54.8 مليار ين ياباني ، بإرتفاع كبير من 35.8 مليار ين ياباني خلال نفس الفترة من العام السابق.

صرحت الشركة فيما يخص هذا النمو قائلة:

يعود هذا الإرتفاع الكبير في المقام الأول إلى الزيادة المذكورة أعلاه في المبيعات، ويقابلها جزئيا زيادة في مصاريف البيع والمصروفات العمومية والإدارية، وخلال الربع الحالي، كان هناك تأثير إيجابي قدره 3.1 مليار ين ياباني من تقلبات أسعار الصرف“.

ومن المتوقع أن يحقق قسم أشباه الموصلات، الذى يضم أجهزة الإستشعار لكثير من المنتجات منها الهواتف الذكية والكاميرات والطائرات بدون طيار، أرباحا تقدر ب 150 مليار ين ياباني ، بزيادة 20 مليار ين ياباني عن التقديرات السابقة، وإنعكاسا عن خسائر العام الماضى، حيث تعافى من الأضرار الناجمة عن الزلزال الذى وقع منذ عام تقريبا.

حققت شركة Sony Pictures Entertainment للأفلام أرباحاً واضحة خلال هذا الربع والفضل يعود إلى فيلم Spider-Man بمقدار 68.8 مليون دولار أمريكي على شباك التذاكر.

أما قطاع الهواتف الذكية في التقرير المالي هو القطاع الوحيد الذي لم يحقق هدف الشركة حيث خسر القطاع 23.1 مليون دولار أمريكي نتيجة إنخفاض مبيعات الهواتف الذكية خلال الربع بنسبة 3٪ على أساس العملة الثابتة، مع خسارة تشغيلية قدرها 2.5 مليار ين ياباني.

وعزت سوني موبايل هذه الخسارة بسبب تغيير في مبيعات الهواتف الذكية وزيادة في أسعار المكونات الرئيسية.

Sony-Xperia-Units-Shipped-Q3-2017

قامت سوني بشحن 3.4 مليون وحدة من هواتف الإكسبيريا خلال الربع، وهو ما يتماشى بشكل عام مع الربع نفسه خلال نفس الفترة من العام الماضي. ومن الواضح أن هذا الأداء لا يتماشى مع توقعات سوني موبايل الخاصة، على الرغم من أنها خفضت توقعاتها للعام بأكمله من 16.5 مليون وحدة إلى 15.5 مليون وحدة. على الرغم من إنخفاض الشحنات، سوني موبايل لا تزال تتوقع الحفاظ على الدخل التشغيلي من 5 مليارات ين ياباني للسنة كاملة من خلال تخفيض تكاليف التشغيل.

وكجزء من أرباح شركة سوني للربع الثاني من السنة المالية الحالية، إرتفعت مبيعات الموسيقى المسجلة للشركة بنسبة 21.6٪ خلال نفس الفترة من عام 2016 إلى 109.2 مليار ين (960 مليون دولار أمريكي)، مقارنة ب 89.8 مليار ين في العام السابق. وجاءت هذه الزيادة نتيجة لخدمات البث الموسيقي، الذي إرتفع بنسبة 68٪ على أساس سنوي، مما يعكس تسارع وتيرة النمو على مدى السنوات القليلة الماضية.

وقد إرتفعت نسبة تشغيل الموسيقى بالكامل بنسبة 97٪ لتصل إلى 32.5 مليار ين (290 مليون دولار). وتشمل هذه العملية الموسيقى المسجلة والنشر والوسائط المرئية اليابانية ووحدة ألعاب الفيديو، والتي يتم تضمينها في شركة Sony Music Entertainment Japan.

تحولت إعادة تركيز الأعمال على أجهزة إستشعار الصور والألعاب تحت قيادة الرئيس التنفيذي كازو هيراي إلى تحرك قوي بعد عقد من الركود وعززت سعر سهم الشركة إلى أعلى مستوياتها في تسع سنوات.

وعلى أمل أن تنمو أركان الأرباح المستقبلية، تعمل سوني على تعزيز الإستثمار في الذكاء الإصطناعي للحاق بركب عمالقة الشركات الأميركية مثل شركة أمازون وشركة قوقل.بحيث كشفت الشركة عن Xperia Hello لحقه تقرير مفاده بأن الشركة تخطط للكشف عن روبوت على هيئة كلب على غرار ماحدث في 1999.

على الجانب الآخر تهدف الشركة إلى قيادة سوق الواقع الإفتراضي عبر نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR وإستثمارها في جزء من أعمال الأفلام والموسيقى.

وضع سوني في أفضل حالاته المالية خلال الربع الثاني من العام الجاري 2017 على أمل أن تحقق المزيد من التقدم في الإستثمار في التطوير ومراكز البحث.